توفى فجر اليوم الأربعاء بالعاصمة التركية أنقرة الرئيس التركي الاسبق سليمان ديميريل عن عمر يناهز ال 91 سنة.

وتوفي ديميريل الرئيس التركي التاسع، جراء تعرضه لمشكلات في القلب والتهاب في الجهاز التنفسي.

وشغل دميريل منصب رئيس الوزراء على مدار أكثر من عشر سنوات قبل أن ينتخب رئيسا للبلاد في عام 1993 وحتى عام 2000 وقد ولد في 1 نوفمبر 1924 في مدينة إسبارطة، جنوب غربي تركيا، وتخرج من كلية الهندسة المدنية عام 1949. ولقب بـ “ملك السدود” نظرا للسدود ومشاريع المياه التي أنشئت إبان ترأسه للإدارة.

شكل ديميريل الحكومة في 1969 و1970 و1975 و1977 و1979. وترأس حكومة الأقلية، المدعومة من قبل حزبي “السلامة القومية” و”الحركة القومية”، عقب انتخابات 1979، واضطر للانسحاب من المعترك السياسي عقب انقلاب 12 سبتمبر 1980.

ومنع ديميريل من ممارسة العمل السياسي لمدة 10 سنوات بموجب دستور عام 1982، وعقب السماح بتشكيل الأحزاب السياسية مجددا بعد الانقلاب، أسس ديميريل حزب تركيا الكبيرة، إلا أن الحزب أغلق ووضع ديميريل قيد الإقامة الجبرية، بدعوى انتهاكه حظر العمل السياسي المفروض عليه.

وقد ألغي حظر العمل السياسي على ديميريل عام 1987، وفاز حزبه تحت إسم “الطريق القويم” في الانتخابات البرلمانية عام 1991، وشكل حكومة ائتلافية مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشعبي.

وتقلد منصب رئيس الوزراء سبع مرات، على مدار عشر سنوات و5 أشهر، قبل أن ينتخب رئيسا تاسعا للجمهورية التركية في 16 مايو 1993، وحتى 16 مايو 2000.