وجهت السلطات الإيطالية إلى باقي الدول الأوربية المكونة لفضاء شينغن تهديدا واضح اللهجة بكونها ستلتجئ إلى تنفيذ ما تسميه بـ”الخطة باء” في مواجهة مشكل المهاجرين المتدفقين على أراضيها، بعد عدم إبداء تلك الدول الاستعداد الكافي للتعامل مع هذه الأعداد من المهاجرين المستقرين على أراضيها. وتقضي هذه الخطة بإقدام السلطات الإيطالية على تسليم هؤلاء المهاجرين بطاقات إقامة وتأشيرات شينغن وحتى جوازات سفر إيطالية تمكنهم من الدخول دون مشاكل لأية دولة شاؤوا من دول معاهدة شينغن.

وقد جاء هذا التهديد، الذي سبق أن نفذته إيطاليا في وقت مضى، بعدما ضاقت ذرعا برفض تلك الدول المشاركة في تحمل أعباء المهاجرين باستقبال أعداد منهم.

وكانت مفوضية الاتحاد الأوربي قد أعدت خطة لتقاسم الدول الأعضاء تلك الأعباء، اعتمادا عل تصنيف يراعي عدد سكان الدولة، ونسبة البطالة فيها، ومدى تقدمها الاقتصادي، وغيرها من المعايير. ووفق هذه الخطة، يعهد مثلا إلى فرنسا باستقبال 9000 مهاجر، وألمانيا 12000. لكن معظم الدول الأوروبية ترفض الخطة مخافة أن يتم اتخاذها مستقبلا كمعيار دائم. وستكون هذه النقطة مثار مداولات رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوربي في اجتماعهم المقرر عقده خلال عشرة أيام.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ