قال مصدر قضائي في باريس الأحد الماضي إن المتطرف الفرنسي زياد بن بلقاسم الذي حاول انتزاع سلاح جندية السبت في مطار أورلي قبل أن يتم قتله كان تحت تأثير الكحول والمخدرات.

وأوضح المصدر أن التحاليل التي أجريت أظهرت أن مستوى الكحول بلغ 0.93 غرام لكل لتر في دمه مع وجود أثر للقنب والكوكايين.

وبن بلقاسم (39 عاما) الذي قالت الشرطة الفرنسية إن لديه سوابق عدة في السرقة والسطو وأصبح متطرفا إسلاميا في السجن قال لدى مهاجمته صباح السبت جندية كانت ضمن دورية في المبنى الجنوبي من المطار الواقع في باريس إنه مستعد “للاستشهاد” في سبيل الله وذلك قبل قتله بيد زميلي الجندية.

ولم يتم حتى الآن تحديد ما إذا كان أحد قد تواطأ معه. فيما قد تم مساء الأحد إطلاق سراح شقيق المهاجم وابن عمه اللذين سلما أنفسهما للشرطة بعد أن أخلت الشرطة سبيل والد بن بلقاسم مساء السبت.

وكان والد المعتدي قد عبر عن عدم فهمه لما فعله ابنه عازيا الأمر إلى “أصدقاء السوء والمخدرات”. وقال لإذاعة أوروبا 1 “ابني لم يكن أبدا إرهابيا كان يتناول الخمر أنظروا إلى أين يمكن أن نصل تحت تأثير الخمر والقنب الهندي”