قدم أحمد ايديعزا، المنسق الإقليمي لحزب الحركة الشعبية بإقليم تيزنيت وعضو المجلس الوطني، والشاغل لعضوية المجلسين الإقليمي والبلدي للمدينة، قدم إستقالاته من كل أجهزة الحزب، إحتجاجا “على تماطل الأمين العام امحند العنصر في تنظيم المؤتمر الإقليمي للحزب ومهزلة مؤتمر الشبيبة الحركية وتطاول محمد أوزين على إختصاصاته و التلاعب بلوائح المؤتمرين”.

كما عبر القيادي الحركي أحمد ايديعزا ، عن “استيائه من إغتيال الديمقراطية وخرق الأعراف السياسية والقوانين والأنظمة الجاري بها العمل داخل الحزب خلال مؤتمر الشبيبة الحركية الأخير”.