ردا على الندوة الصحفية التي وجه فيها ادريس لشكر اتهامات كثيرة لعبد الإله بنكيران حول وقوفه خلف البلوكاج الحكومي ،علم موقع “ماذا جرى” من مصادر مقربة لبنكيران ان هذا الاخير حسم مسألة مشاركة الاتحاد الاشتراكي إلى جانبه في الحكومة مهما كان الامر ولو تطلب الأمر استقالة بنكيران.

وقال موقع “اليوم 24” من مصدر آخر أن الأمين العام عبد الإله ابن كيران، بصفته رئيساً للحكومة، أقسم من جديد على أن لشكر، وحزبه لن يكونا في حكومته إذا تم تشكيلها.