عودة إلى خبر قيام سجينين أمريكيين محكومين بالمؤبد بعملية هروب ناجحة من سجنهما بنيويورك (الخبر في الرابط: http://www.madajara.com/8078/ )، بحفر نفق عميق تحت الأرض، وبالتسلل بعدما قطعا السياج بواسطة وسائل كهربائية إلى خارج مبنى السجن الذي يعتبر من أشد السجون تحصينا بآخر تقنيات الصناعة الأمنية الأمريكية، فقد أفادت التحقيقات التي قامت بها السلطات هناك، أنه تم اعتقال سيدة تدعى جويس ميشال Joyce Mitchell، تبلغ 51 عاما، ومهنتها خياطة، وتعمل في نفس المؤسسة السجنية؛ حيث وجهت لها تهمة تشجيع التهريب داخل السجن والتواطؤ ومساعدة معتقلين على الهروب بتوفير أدوات مادية للهاربين. وحسب وسائل الإعلام هناك، فالمعنية بالأمر أقدمت على عملها نتيجة لوجودها في علاقة حب وغرام مع دافيد سيواط David Sweat واحد من الثنائي الهارب. هذا ويعاقب القانون الأمريكي على هذه التهمة بالسجن من 4 إلى 7 سنوات.

وللتذكير، قد اكتشف أمر هروب السجينين ريتشارد ماط: (48 عاما)؛ يقضي عقوبة 25 سنة، ودافيد سيواط: (34عاما) يقضي عقوبة السجن المؤبد،  خلال زيارة التفتيش الصباحية المعتادة؛ حين ظهرت زنزانتهما فارغة بعدما تركا ورقة مكتوب عليها: “اقضوا نهارا سعيدا”.

ولازالت السلطات بصدد عملية كبيرة للبحث عن الهاربين، حيث سخرت 200 رجل وإمكانيات تقنية ومادية كبيرة لهذا الغرض. لكن بعض وسائل الإعلام تشكك في إمكانية العثور عليهما بالنظر لعاملين مهمين؛ الأول: مرور كثير من الوقت قبل اكتشاف أمر هروبهما مما يتيح لهما قطع مسافة كبيرة. والثاني القرب الشديد للسجن من الحدود الكندية التي ربما يكونان قد اجتازاها بالفعل، مما يمكنهما من الحصول على أوراق تعريف تحجب هويتهما الحقيقية.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ