غدا سيطلق سراح عبد الحنين بنعلو المدير العام السابق للمكتب الوطني للمطارات الذين أدين بخمس سنوات سجنا.
وكانت المحاكم المغربية قد ادانت بنعلو بخمس خمس سنوات من السجن النافذ، مع تعويضات تدفع للخزينة، تصل قيمتها 18 مليون درهم، تنضاف إلى الغرامة المحكوم بها ابتدائيا، والتي تبلغ قيمتها 50 ألف درهم.
اما التهمة التي سجن بها هذا المسؤول الكبير فهي «اختلاس أموال عمومية والمشاركة وصنع وثيقة تتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها».

كما تم الحكم على زميله أحمد أمين برق الليل، الكاتب العام السابق للمكتب، الذي كان متابعا بالتهم ذاتها، إضافة الى تهمة «صنع وثيقة تتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها»، فهي خمس سنوات من السجن النافذ، مع غرامة 150 ألف درهم ودفع 782 ألف درهم باقتسامها مع بنعلو.