جدد الأمير خالد بن طلال التعبير عن حزنه وآلامه لمرض نجله الأمير الوليد، وأكد في رسالة له أن حزنه سيظل بنفس المقدار، وأن اهتمامه به لن ينقص، حتى مع قرب حلول موعد عقد زواج نجله الآخر الأمير سعود.

وقال الأمير خالد: “حبيبي الوليد مهما بلغت سعادتي وفرحي بزواج شقيقك سعود، فإن آلامي وحزني على ابتلائك هو بنفس المقدار، حتى وإن لم تتواجد معنا، فإنك ستكون معي في كل لحظة بقلبي وعقلي وإحساسي”.

وأضاف في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “ولن ينقص اهتمامي وحرصي عليك كما جرت عادتي معك دائماً وخاصة في يوم الزواج بإذن الله تعالى”، بحسب موقع “أخبار 24 السعودي”.

يذكر أن الأمير الوليد بن خالد دخل في غيبوبة قبل نحو عشر سنوات إثر تعرضه لحادث مروري، وظل في المستشفى طيلة السنوات الماضية، قبل أن يقرر والده نقله للمنزل في 20 فبراير الماضي