كشف موقع ”sudinfo.be”، بأن المغربي محمد خدير، الذي تم اعتقاله عقب الهجوم المسلح على مسجد كندا تم الإفراج عنه بعد أن تبين للشرطة بأنه بريء، حيث تم اعتباره مجرد شاهد على هذا الهجوم الذي نفذه الكندي المدعو ”ألكسندر بيسونيت”.
وكانت وسائل إعلام كندية في كشفها عن المعطيات الأولية لهذا الهجوم الذي سقط خلاله 6 أشخاص، قد أشارت إلى أن مغربيا وكنديا تورطا في تنفيذ هذا الهجوم الدموي الذي هز كندا،وقد تم إعتقالهما معا مباشرة بعد الواقعة.