لم يهتم جلالة الملك محمد السادس كثيرا بالموقف الموريتاني المفاجئ بخصوص عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي، وبشموخ الملوك الكبار أقام محمد السادس حفل استقبال بفندق “شيراتون” على شرف عدة رؤساء افارقة واستدعى لها ايضا الرئيس الموريتاني.
لكن الصحافة الموريتانية اعتبرت عدم حضور الرئيس محمد ولد عبد العزيز واعضاء وفده لهذا الحفل الملكي بانه تاكيد آخر للفتور الذي تعيشه العلاقات المغربية والموريتانية بالرغم من الجهود الاخيرة التي تلت تصريحات حميد شباط.
وعلم موقعنا من مصادر في اثيوبيا ان جهود كثيرة تبذل في الكواليس لعقد لقاء ثنائي بين العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وهو اللقاء الذي يتوقع ان يتم غدا على هامش القمة الافريقية.
ويضع العديد من المتتبعين امالا كبيرة كي يشكل هذا اللقاء انطلاقة جديدة للعلاقات المغربية الموريتانية.