انطلقت قبل لحظات جلسة مغلقة لدراسة طلب عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي في وقت استمرت جلسة اخرى في مناقشة القضايا الافريقية المطروحة.

وقد طالب ممثل البوليساريو بضرورة الحسم في مسألة الحدود قبل الموافقة عن الطلب المغربي ،  وكان ممثل البوليساريو يتحدث وهو في حالة هيجان بل ذهب الى ابعد من ذلك وعرقل سير الجلسة وجدول اعمالها، رافضا الالتجاء الى التصويت.

وقد قرأ رئيس الجلسة 41 طلب دولة ارسلتها الى المفوضية وكلها تؤيد عودة النغرب الى المنظمة الافريقية.

كما تحدث ممثلو عدة دول عن ترحيبهم بعودة المغرب داخل نفس الجلسة ، ويبدو ان رئيس الجلسة سيسلك طريقة التصويت للحسم في الامر.