لا حديث في الاوساط الديبلوماسية إلا عن الشجار العنيف الذي ميز استقبال رئيسة المفوضية الافريقية زوما لوزير الخارجية صلاح الدين مزوار بعد ان طالبها رئيس الديبلوماسية المغربية بحق الحصول على شارات المرور لفائدة الوفد المغربي فأجابته بأن المغرب لم يحسم بعد في انضمامه كي يتمكن الوزير المغربي من حضور اجتماع وزراء الخارجية.

وحسب الصحف الجزائرية التي طبلت وغيطت لهذا النزاع فإن وزير الخارجية المغربي عاتب رئيسة المفوضية ولامها على التماطل الذي تمارسه بخصوص طلب عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي، إلا ان زوما ردت بعنف على الوزير المغربي قائلة “انها غير مستعدة لتلقي الدروس من اي كان”.

وهللت المنابر الجزائرية لما سمته “إهانة للوفد المغربي” واعتبرته “درسا في القانون والديبلوماسية تلقاها الوزير المغربي امام انظار اعضاء الوفد الحاضرين للقاء”.

ومباشرة بعد اللقاء صرح الطرفان بأن اللقاء كان هاما ومثمرا، لكن زوما اصدرت بلاغا صحفيا مفاده أن مشاركة المغرب مؤجلة الى القمة القادمة بعد 6 أشهر، حتى ولو تم القبول رسميا بانضمام المملكة لحضنها القاري، و ذلك بعد ركوب رئيسة المفوضية على بعض المساطر القانونية، لتأجيل البث في الطلب المغربي، حيث ارجأت الحسم الى القمة المرتقبة يوم 30 من الشهر الحالي.

وحسب هذا البلاغ فقد ناقش كل من رئيسة اللجنة الافريقية السيدة زوما، ووزيرالخارجية السيد صلاح الدين مزوار، طلب المغرب الانضمام إلى القانون التأسيسي والانضمام إلى الاتحاد الأفريقي. وأطلع  الوزير المغربي والوفد المرافق له على الخطوات التي اتخذت بالفعل حسب الاجراءات المنصوص عليها في القانون التأسيسي.

وأبلغ الوزير مزوار بأن الطلب قد تم وضعه على جدول أعمال قمة رؤساء الدول والحكومات، وعند استلام الحد الأدنى المطلوب من الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي، سيتم الإبلاغ عن القرار رسميا إلى المملكة المغربية، بعد اجتماع القمة المقرر عقده في 30-31 يناير عام 2017 ، بمعنى انه حتى و لو تم الحصول على النصاب القانوني المطلوب للانضمام للاتحاد الافريقي، فلن يتم الاعلان الى ما بعد القمة الحالية .

وهذا نص البلاغ باللغة الانجليزية


AU Commission Chairperson meets with Morocco’s Foreign Affairs Minister
January 28, 2017
Press Release
28th AU Summit

Addis Ababa, Ethiopia – 26 January 2017: The African Union Commission Chairperson, H.E. Dr. Nkosazana Dlamini Zuma received a delegation from the Kingdom of Morocco, led by the Minister of Foreign Affairs, H.E. Salaheddine Mezouar. They met on Thursday, 26 January 2017, at the AU Headquarters on the margins of the 28th Ordinary Assembly of Heads of State and Government.

The Chairperson of the Commission and the Minister discussed the status of Morocco’s request to accede to the Constitutive Act and join the African Union. The Chairperson briefed the Minister and his delegation on the steps already taken in line with the procedures as stipulated in the Constitutive Act.

The Chairperson informed the Minister that the request has been put on the agenda of the Summit of Heads of State and Government, upon receiving the requisite minimum from AU Member States. The decision will be officially communicated to the Kingdom of Morocco, after the Summit meeting scheduled for 30-31 January 2017.