أنجبت امرأة اسكتلنديّة تُدعى شيرينا غودوين طفلها، بعدما أمضت 9 أشهر لم تعرف خلالها أنّها كانت حامل.

وفي التفاصيل، ظنّت غودوين أن الأوجاع التي شعرت بها ناتجة عن وجود حصى في الكلى لكنّها تفاجأت عندما أخبرها الطبيب أنّها حامل.

واللافت أنّ حملها لم يظهر إلّا عندما خضعت للتصوير بموجات فوق صوتيّة، كما أنّ عنق الرحم كان متوسّعاً لنحو 5 سنتيمترات.

وقد أنجبت طفلها دايفيد بوزن 2.9 كيلوغرام وذلك بعد خضوعها لعمليّة ولادة طارئة.

يُشار إلى أنّ لشيرينا طفلتين إلّا أنّها لم تشعر بأيّ عوارض حمل في كلّ فترة حملها بديفيد.

والجدير ذكره، أنّ الدكتور توم سميث من مركز Ayrshire الطبيّ لفت إلى أنّ الولادة المفاجئة تحصل مرّة كلّ 50 سنة تقريباً.