أقدم شاب يدعى محمد شرف الدين عبد الإمام البالغ من العمر (32 عاماً) على قتل والدته في العقد الخامس من عمرها خنقاً يوم أمس الجمعة في مدينة السويس شرق مصر، بعد ان طلبت الوضوء استعداداً لصلاة الفجر.

وفي التفاصيل، تلقت مديرية أمن السويس بلاغاً بمقتل سيدة خنقاً في شقتها بمساكن حي السلام، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية لمحل البلاغ، وبعد المعاينة تبين أن السيدة قتلت خنقاً بشال حريمي، وتوجد آثار ركل وصفع في أنحاء متفرقة من وجهها وجسدها.

وذكرت ابنتا القتيلة أمام رجال الأمن، أن شقيقهما محمد، الذي يعمل موظف بشركة النصر للبترول وراء ارتكاب الجريمة، وأن مشاجرة كبيرة نشبت بينه وبين والدته فجراً، بعد أن طالبته بالوضوء استعداداً لصلاة الفجر، فتركها وغادر المنزل متوجها للصلاة في المسجد.

وأضافتا، أن شقيقهما وفور عودته من المسجد تشاجر مع والدته مرة أخرى أمامهما، ثم قام بخنقها بشال كانت ترتديه، كما قام بصفعها وركلها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وفر هارباً.

وتبين من التحريات أن القاتل أصيب في حادث سير منذ أسبوع بطريق السويس القاهرة، وعقب الحادث لازمته حالة نفسية غريبة، جعلته دائم الشجار مع والدته وشقيقاته، ومثيرا للمشكلات ويثور ويغضب لأبسط الأسباب.

يذكر أن رئيس مباحث قسم شرطة فيصل بالسويس تمكن من القبض على القاتل بالقرب من مسجد حمزة بن عبد المطلب، بمدينة الصباح وتم إخطار النيابة التي تولت التحقيق.