تتواصل محنة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بعدما طالب الإتحاد المصري بعدم تغيير ملعب بورجنتي الكارثي رغم تدهور أرضيته وتسببه في إصابة العديد من اللاعبين خلال دور المجموعات.

وسبق للإتحاد المصري أن طالب بتغيير الملعب قبل إجراء مباراته الحاسمة أمام المنتخب الغاني لكن الإتحاد الإفريقي تدارك الموقف بإلغاء فترة إحماء المنتخبات ومطالبتهم بإجرائها داخل غرف الملابس، حفاظا على سلامة أرضية الملعب إلى حين نهاية دور المجموعات والبحث عن ملعب آخر لإحتضان مباراة الربع النهائي.
ورغم تعرض العديد من اللاعبين للإصابة جراء الوضعية السيئة لأرضية الملعب يتشبث المنتخب المصري بشكل غريب بإجراء المباراة بنفس الملعب.