أعلنت الأركان العامة للجيش الموريتاني فى بلاغ مفاجئ مساء  امس الأثنين 23 يناير 2017 عن عزم القوات المسلحة الموريتانية إجراء مناورة عسكرية بالذخيرة الحية فى المنطقة الواقعة بين نواكشوط ونواذيبو.
وقالت الأركان العامة للجيوش إن المناورات ستجرى يوم الأربعاء 25 يناير 2017 ، وإنه وجب الحذر والابتعاد من المناطق التي ستجري فيها المناورات.

وجدير بالذكر ان عدة تحركات مشبوهة لعناصر البوليساريو بالمنطقة المحاذية لنواذيبو تثير الشك والريبة.وعلم موقع “ماذاجرى” ان الوزير الاول الجزائري عبد المالك سلال استدعى الأجهزة الحاكمة في البوليساريو لاجتماع طارئ.

وقد حضر الاجتماع الرئيس الوهمي للبوليساريو غالي الرحماني كما حضرها حسب بلاغ رسمي  وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري رمطان لعمامرة, ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية, عبد القادر مساهل.
وجاء في تصريحات المجتمعين إن اللقاء كان بهدف التطرق الى الاوضاع في منطقة تندوف والحكم الأخير الصادر عن عن محكمة العدل الاوروبية.

وفي خبر خاص ذكرت مصادر جزائرية ان اللقاء تطرق للاوضاع في منطقة الكركرات والى عودة المغرب للاتحاد الافريقي.