يتساءل المتتبعون للشأن السياسي الوطني عن مدى صحة ما نشرته  جريدة إلموندو  الإسبانية  حول تحقيقات الشرطة القضائية الإسبانية في قضايا وصفتها بالفساد المالي من خلال تحويل عائلة رجال الأعمال الكاتالانية بوخول لعمولة بمبلغ 53.700 أورو من إمارة أندورا إلى سويسرا لحساب شخصية نافذة في جيوريجا اسمها زوراب تشوكوتوا Zourab Tchokotoua كي يتدخل في تسهيل صفقة بالمغرب بقيمة ملايين الدولارات. على عهد وزير التشغيل والنقل السابقكريم غلاب.
وجاء في نتائج تحقيقات الشرطة القضائية أن  شركة مغربيةكانت مكلفة بتجميع العمولات غير القانونية لتوزيعها “على بعض العاملين بالقطاع العمومي بالمغرب لتسهيل إتمام الصفقات”.

وتساءلت جريدة الاسبوع الصحفي المغربية عن سبب صمت كريم غلاب وعدم خروجه لكشف حيثيات القضية، فمن خلال بعض المراسلات المالية التي أبرزتها التحقيقات “فإن الطرف المغربي في هذه المعاملة هو شركة مسجلة في الدار البيضاء تحمل اسم ألياجست Aligest ويديرها شخص اسمه غلاب ولا تعرف صلته بالوزير كريم غلاب بالرغم من ان هذا ألاخير سبق أن شغل منصب مدير عام مكتب السكك الحديدية.

وورد في المراسلات المذكورة اسم فريد الدليرو، الذي كان مديرا للبنك الوطني المغربي للتنمية والذي حكم عليه بأربع سنوات سجنا بتهمة منح قروض بدون ضمانات.
ويتساءل المراقبون هل سفر كريم غلاب إلى إسبانيا يمكن ان يؤدي غلى التحقيق معه في هذه القضية خاصة ان التحقيق قد يطول بالرغم من أنه لا وجود لأي دليل يفيد بأن الاسم الوارد والشركة المذكورة تربطهما علاقة بشخص الوزير السابق.