أفادت صحيفة جزائرية مساء يوم السبت، ان شابا يبلغ من العمر (19 عاماً) أقدم على ضرب والدته بشكل عنيف بسبب اسقاطها هاتفه النقال في الماء من دون قصد.

وأوضحت صحيفة “النهار الجديد”، ان الام والتي تبلغ من العمر (44 عاما) كانت تداعب هاتف ابنها الشاب وهي مسرورة به، مؤكدة أنه أصبح شابا قبل أن يسقط هاتفه في الماء.

الامر الذي أصاب الابن بنوبة من الغضب الشديد وطالب والدته باقتناء هاتف جديد فورا بالرغم من أنها اعتذرت له، لكنه أصر على دفعها ثمن الهاتف مؤكدة له أنها لا تملك ثمنه حاليا قبل أن يقوم بضربها ضرباً مبرحاً.

وأصيبت الأم المسكينة بجروح على مستوى العين اليسرى والبطن والظهر، بالاضافة الى ان شقيقته البالغة من العمر (13 عاماً) تعرضت أيضاً إلى الاعتداء بسكين على مستوى البطن بعد محاولتها الدفاع عن والدتها.

وذكر مصدر للصحيفة أن الجيران سارعوا لإنقاذ الأم وابنتها من بين يدي الشاب الجاحد وأشبعوه ضرباً وسط بكاء الأم التي حاولت الدفاع عنه رغم فعلته.