دخل حزبا الاستقلال والعدالة والتنمية حربا معلنة بعد الاتهامات التي وجهتها جريدة “العلم” لحزب العدالة والتنمية حول ما يمكن تفسيره بالمناورة او الخيانة أو حتى المؤامرة.
وستصدر جرائد الغد في الصحافة المكتوبة بمقالات حول الموضوع بما يعكس بداية الفراق أو الطلاق بين الحزبين.