خلال اللقاء التواصلي الذي عقد بعاصمة سوس، الأسبوع المنصرم، نوه عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، بالدور المهم الذي تقوم به جمعية الحمامة للتربية والتخييم، في تأطير الأطفال والشباب، من خلال المخيمات التربوية سواء الربيعية أو الصيفية. وكذلك بالندوات واللقاءات الهادفة التي تنظمها الجمعية.
وصرح أنه من اللازم على الحزب أن يساهم في تطوير عمل الجمعية من الحسن إلى الأحسن، من خلال تقويتها ومواكبتها من أجل تأسيس الفروع على صعيد الأقاليم والجهات قبل شهر ماي.
وتعتبر جمعية الحمامة للتربية والتخييم، الدرع الجمعوي لحزب التجمع الوطني للأحرار، حيث تأسست سنة 2010، بمبادرة من شباب واعضاء للمكتب السياسي للحزب. وتهدف إلى جعل الطفل أولوية ومركز اهتمام لديها، وتكوين وتأطير الشباب أيضا.
وسبق للجمعية أن نظمت بالدار البيضاء الصيف المنصرم، فعاليات ملتقى الحمامة للشباب، بشراكة مع حزب التجمع الوطني للأحرار بحضور أزيد من 600 شاب وشابة من الشبيبة التجمعية.