عرف الجهاز العسكري المغربي عملية تحديث واسعة شملت عددا هاما من تشكيلاته ومكاتبه،سواء كانت جوية او برية او بحرية.

وقد تمت هذه التحديثات تحت الإشراف المباشر للقائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية وتم خلالها استحضار التجربة والكفاءة والحنكة في إطار ضمان انتقال سلسل وتدريجي بين كبار الجنرالات ومن سيخلفهم.

وفي هذا الإطار وقبل إعفاء المفتش العام للقوات المسلحة الملكية الجنرال عروب لظروف صحية أولا، وسيرا على نهج التحديث التدريجي، كما أعفي الأميرال الغماري الذي كان يشغل منصب المفتش العام للبحرية الملكية وعوض بالجنرال العلمي، وأعفي أيضا الجنرال دوديفيزيون أحمد بوطالب .

وكانت جريدة “ليكونوميست” قدتحدثت خطأ في الصيف الماضي عن وفاة الجنرال بوشعيب عروب،وتم بعد ذلك تكذيب الخبر وتصحيحه بكون الجنرال دودوفيزيون نقل إلى المستشفى فقط في حالة صحية متدهورة،وقد استجاب للعلاج في وقت سريع، لكن الحالة الجنرال عروب ظل يخضع للعلاج المستمر إلى أن تم أعفاؤه من طرف جلالة الملك.