يقوم القيادي الاشتراكي لحبيب المالكي بمساعي كثيرة لاقناع عدد من النواب بحضور جلسة التصويت التي ستتم الاسبوع القادم لاختياره رئيسا لمجلس النواب.

كما استعمل لحبيب المالكي هاتفه النقال للوصول الى عدة قيادات حزبية ومطابتها بالضغط على النواب المنتمين لحزبها كي يصوتوا عليه.

ولم يستثن لحبيب المالكي يمينا ولا يسارا كي يقوم بمساعيه ويقنع مخاطبيه.