في وقت تطفو فيه على السطح فضائح متتالية تمس سمعة التعليم وتسييره، تتحرك في كل جهات المملكة السلطات المكلفة بالتحقيق في تسريب الامتحانات بما في ذلك أجهزة إدارة حماية التراب الوطني والشرطة العلمية لاعتقال مسربي الامتحانات.
وإلى حدود كتابة هذه الأسطر تم اعتقال أزيد من 17 شخصا في مدن متفرقة وخاصة العيون وفاس.
وقد وضع الأشخاص المعتقلين رهن الحراسة النظرية في انتظار التحقيق معهم.
وكان رئيس الحكومة قد قال في كلمته الافتتاحية لأشغال مجلس الحكومة إن الذين أقدموا على هذه العملية هم خونة للوطن وإنهم سيؤدون ثمن فعلتهم هذه.