اصبحت الطريق سالكة أمام القيادي الاشتراكي لحبيب المالكي لرئاسة مجلس النواب، وذلك بعد ان رفض التجمع الوطني للاحرار ترشيح اي اسم لهذا المنصب.

وقد علمنا اليوم ان البرلماني الاكبر سنا عبدالواحد الراضي سيدعو في بداية الاسبوع المقبل الى عقد جلسة لانتخاب الرئيس، وبالتالي فإن قياديا اتحاديا سيمهد الطريق في جلسة علنية لقيادي اتحادي آخر ضمن فكرة تكريس التناوب في رئاسة المجلس.