بعد الأزمة التي وقعت فيها الأحزاب التي تتفاوض مع عبد الاله بنكيران لتشكيل الحكومة، وبعد أن قرر رئيس الحكومة المكلف إيقاف مشاوراته مع كل من عزيز أخنوش وامحند العنصر،بسبب البلاغ الرباعي الذي اصدره عزيز اخنوش رفقة باقي حلفائه في احزاب الحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري، علم موقع “ماذاجرى” أن الملك قد يتدخل غدا لضمان سير المؤسسات الدستورية، وبالتالي إعطاء اوامره لإطلاق سراح المؤسسة البرلمانية بعيدا عن مفاوضات تشكيل الحكومة.

وسيتم بموجب الاومر الملكية المحتمل توجيهها غدا في مجلس الوزراء الإسراع في تكوين مكتب مجلس النواب والتصويت على باقي هياكله.

وينتظر ان تعرض على مجلس النواب القرار القاضي بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لتتم مناقشته والتصويت عليه بالإجماع قبل 20 من الشهر الحالي.