كان موقعنا سباقا الى الاعلان عن رغبة بنكيران في الاستقالة، وقد ازعج ذلك بعض قياديي حزب العدالة والتنمية، رغم قوة مصادرنا فسارعوا الى التكذيب عبر مواقع زميلة وشريكة.
وبعد يوم من التكذيب الذي أحرجوا به موقع “هبة بريس” الذي نعتز بزمالته، سارع اقرب الاقربون إلى رئيس الحكومة المكلف بنكيران ليؤكدوا عبر اقرب موقع لهم “اليوم 24” أن بنكيران كتب استقالته فعلا وينتظر الفرصة المواتية.
واليوم هاهو موقع “ماذاجرى” ينال الاستحقاق على بعد 24 ساعة من صدور بلاغ عزيز أخنوش وحليفيه ادريس لشكر ومحمد ساجد.
فقد صدر مساء اليوم بلاغ الاحزاب الثلاثة التي تدعو بنكيران الى إعادة النظر في التشكيلة الحزبية التي اختارها عبر دعمها وتقويتها باحزاب تحميها من الهشاشة وتضمن لها الاستمرار والثبات للحكومة المقبلة .