ذكرت صحيفة “نيويورك ديلي نيوز” الأمريكية، اليوم، أن، هيلاري كلينتون، التي خسرت الانتخابات الرئاسية أمام دونالد ترامب، لا تستبعد الترشح لمنصب عمدة نيويورك.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات لمنصب عمدة أكبر المدن الأمريكية في نونبر القادم.

ونقل مصدر موثوق أن كلينتون، وفي حديث شخصي، لم تستبعد ترشحها للمنصب، مؤكدا على أن المرشحة الديمقراطية، والتي خرجت خاسرة من الانتخابات الرئاسية الأمريكية لصالح المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، من الممكن أن ترشح نفسها، استجابة لدعوات أنصارها مقابل العمدة الحالي بيل دي بلاسيو.

يذكر أن العلاقة بين بيلاسو وكلينتون تدهورت عقب رفض عمدة نيويورك تأييد ترشيحها لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في مقال الصحيفة أن كلينتون تطمح للعودة إلى الحياة السياسية العالمية عن طريق تسلمها لمنصب عمدة نيويورك، إلا أن الكثير من السياسيين يشككون في عودة وزيرة الخارجية السابقة للولايات المتحدة إلى مضمار السياسة قريبا.

ومن المحتمل عدم قبول ترشح كلينتون للمنصب، إذ أنها لا توافق، تماما، شروط الترشيح لمنصب عمدة نيويورك، حيث يشترط القانون أن يكون المتقدم من أحد أحياءها الخمسة وهي: مانهاتن وبروكلين وبرونكس وكوينز أو جزيرة ستاتنهو، مع العلم أن منزل كلينتون يقع في مدينة تشاباكوا إلى الشمال من نيويورك مما قد يحول دون ترشحها