تعاني الطفلة البريطانية ليا سودن والتي تبلغ من العمر 5 سنوات، من مرض وراثي نادر يقوم بتحويل عظامها الى تراب، الامر الذي تسبب بعدم قدرتها على المشي والحركة.

الاطباء شخصوا حالة سودن بالمرض الغريب عام 2012، وذلك بعد أن كشفت صور الأشعة السينية تفتت أجزاء من عظامها، حيث قال الطباء ان المرض يتسبب بتحور وانتقال خلايا الدم عبر الجسم، ويتسبب بآفات خطيرة أينما حل.

وحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، شبه البعض هذ المرض بالسرطان، حيث هاجم عظام سودن في منطقة الحوض والوركين والقدمين والفك، ولم تعد قادرة على المشي، واضطرت إلى جر ساقيها خلفها للانتقال من مكان إلى آخر، قبل أن يكتشف الأطباء ماهية المرض الغامض.

وتقول والدة ليا أنجيلا سودن (43 عاماً): “كان من الصعب مشاهدة ابنتي وهي تنتقل من اللعب والجري من مكان لآخر، إلى محاولة الزحف من جديد كطفل في شهره السادس”.

وأضافت: “عندما قام الأطباء بأخذ خزعة من الورم، اكتشفوا أنه ناتج عن مرض وراثي نادر، وكشفت صور الأشعة الصينية أنه انتشر في جميع خلايا جسدها. لقد أكل المرض العظام في قدمها، وكان هناك حفرة عميقة وكانت عظام الناحية اليسرى من الحوض أصغر ومختلفة تماماً عن الناحية اليمنى”.

وكان على ليا الخضوع لعلاج بالستروئيدات والعقاقير الكيماوية لمدة عام كامل، واعتقدت والدتها في عيد ميلادها الثالث أنها كانت على الطريق الصحيح للشفاء، قبل أن يكشف سقوطها في بركة السباحة عن أمر أسوأ، حيث بدأ المرض بمهاجمة دماغ الطفلة.

وخضعت ليا للعديد من العمليات الجراحية لإزالة السوائل التي تراكمت في الدماغ، وساعد الأصدقاء والدتها على جمع التبرعات لتصطحبها في رحلة إلى “ديزني لاند” قد تكون الأخيرة بالنسبة لها.