علم موقع “ماذا جرى”ان اللقاء الذي جمع قياديين بارزين في حزب الاستقلال مع الحكيم امحمد بوستة كان هدفه إنقاد الحزب من الانشقاق والتشتت.

وحسب المصادر التي زودتنا بهذه الاخبار فإن امحمد بوستة دعا إلى التهدئة والوسطية،ووجه كلاما واضحا لحميد شباط”مزيان تدخلو للحكوم، ولكن بالعقل والتباتة”،.

خاصة ان قياديين بارزين اصبحوا يقكرون في النزوح عن الحزب مالم ينسحب شباط من الامامنة العامة في مارس المقبل.

وقالت مصادرنا ان عددا كبيرا من القياديين الاستقلاليين يسعون الى الاطاحة بشباط وإذا لم ينجحوا فهم سيتركونه لوحده لمواجهة مصيره.

ومن القياديين الذين يعتقد انهم يقودون هذهىالحملة يوجد توفيق حجيرة. وياسمينة بادو، وعبد الواحد الفاسي، وكريم غلاب وآخرين.