رغم الوساطة المهدئة التي قام بها حكيم الاستقلاليين امحمد بوستة،فإن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال  أصدرت بلاغا قويا تعبر فيه عن رفضها لبيان وزارة الخارجية المغربية وتعتبره غير مسؤول، وضعيف من حيث الصياغة،وقليل اللباقة.
وجاء في بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال:
“إن وزارة الخارجية ليس من مهامها تقييم وتصنيف مواقف وقرارات الأحزاب السياسية، كما أنها مطالبة بالتوفر على قدر كبير من الكياسة واللباقة في اختيار العبارات التي تصوغ بها بياناتها، و أن حزب الاستقلال يرفض التطاول عليه وعلى أمينه العام، كما يرفض تلقي دروس في الوطنية من وزوحير الخارجية”.
وتؤكد هذه المضامين القوية ان حزب الاستقلال مستعد لكل الاحتمالات خاصة أنه أعلن في بداية البلاغ عن تشبثه بالمشاركة في حكومة بنكيران.
أمور وخلاصات تدفع إلى الاعتقاد أنه ما لم يتنازل بنكيران عن حميد شباط فإن المواجهة ستأخذ أبعادا أخرى.