سيعود عبد الإله بنكيران مساء اليوم من زيارته الخاطفة لموريتانيا مبعوثا من جلالة الملك لتهدئة الخواطر التي هيجتها نصريحات الامين العام لحزب الاستقلال.

وعلم موقعنا ان عبد الإله بنكيران برمج لقاء حاسما مع التجمعيين عزيز اخنوش، إلا ان الاصداء الواردة لحد الساعة تتحدث عن تشبث عزيز اخنوش بمواقفه القاضية بإبعاد حزب الاستقلال من التشكيلة الحكومية المقبلة.

وذكرت مصادر جد مطلعة ان مجلسا للحكومة سينعقد غدا الاربعاء لتوضيح الموقف الرسمي من الضجة التي اثارتها تصريحات شباط.