ماذا جرى، الرباط

بعد ان عمق حميد شباط الازمة السياسية بين المغرب وموريتانيا، وبعد البلاغ الناري لوزارة الخارجية ضد الامين العام لحزب الاستقلال، الذي قال في تصريح سابق إن حدود المغرب تمتد الى أطراف نهر السينغال، ينتظر أن يحل غدا رئيس الحكومة المعين عبد الاله ابن كيران بنواكشط، مبعوثا من قبل الملك محمد السادس الى الرئيس ولد عبد العزيز.
وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون قد عبرت عن “رفضها الشديد” للتصريحات ” الخطيرة وغير المسؤولة” الصادرة عن الأمين العام لحزب الاستقلال بخصوص حدود الجمهورية الإسلامية الموريتانية ووحدتها الترابية.
وقالت إنها تنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها جلالة الملك القائمة على حسن الجوار والتضامن والتعاون مع موريتانيا، بل إنه بهذا النوع من التصريحات التي تفتقد للنضج ولضبط النفس ، يساير الأمين العام لحزب الاستقلال المنطق نفسه الذي يتبناه أعداء الوحدة الترابية للمملكة والذين يناوؤون عودتها المشروعة لأسرتها المؤسساتية الإفريقية ، يضيف البلاغ.