علم موقع “ماذاجرى”أن عبدالإله بنكيران قرر استدعاء زعماء حلفائه الحاليين وهما حميد شباط ونبيل بنعبدالله ليتدارس معها التعليمات الملكية التي تلقاها من المستشارين الملكيين محمد المنوني وعمر القباج.

وسيلتقي مساء اليوم عبد الإله بنكيران كلا من الأمين العام لحزب الاستقلال والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وسيطلب رئيس الحكومة من زعيمي الحزبين إطلاع هياكل حزبيهما حول هذه المستجدات قبل اتخاذ أي قرار.

وتعتقد الجهات التي أخبرت موقعنا أن عبد الإله بنكيران سيستدعي رئيس حزب التجمع للوطني للأحرار مساء غد الثلاثاء لإطلاعه حول ردود الأحزاب التي قررت المشاركة في الحكومة، وعلى ضوء ذلك سيتخذ قرارا يتمثل في الغالب في طلب لقاء الملك كي يخبره بالمستجدات.