قامت سيّدة كينية برمي طفلها “براندون جيتاهي” في النهرٍ في أحد الليالي، وذلك هروباً من تحمّل المسؤوليّة، خصوصاً وأنّها تعاني من الفقر، إلّا أنّ المعطف الذي كان يرتديه، ساعده على الطوف على سطح الماء لساعتين كاملتين.

حيث شاء القدر بأن يتواجد شرطيٌ في المنطقة، فسمع بكاء جيتاهي ولحق بالصوت، حتّى وصل الى النهر وغاص فيه وقام بانقاذ الطّفل من الموت.

وبعد مرور وقتٍ قصير من إنقاذ الطفل، تمكّنت الشرطة المحليّة من إلقاء القبض على الوالدة، في الوقت الذي يتلقى الطفل العلاج بالمستشفى.