ذكرت مصادر مؤكدة لموقع “ماذاجرى” ان موظفا يعمل بالسجن المحلي لمدينة الجديدة تعرض ليلة أمس، لمحاولة تصفية، على يد مجهولين وجهوا له مجموعة من الطعنات بواسطة سيف.
وتفاجأ الموظف بأفراد هذه العصابة الذين كانوا على متن دراجة نارية، يعترضون سبيله وهو ما يزال يرتدي لباسه الوظيفي، موجيهن له مجموعة من الطعنات على مستوى الرأس ليسقط غارقا في بحر من الدماء قبل أن يفروا إلى وجهة غير معلومة.
وفور وقوع هذا الاعتداء حلت المصالح الأمنية بمكان الاعتداء، وفتحت تحقيقا للكشف عن هوية أفراد هذه العصابة، بينما تم نقل الضحية إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي العلاجات الضرورية.