كشف الإعلامي بقناة الجزيرة فيصل القاسم قبل قليل، بأن واقعة اغتيال السفير الروسي على يد شرطي بتركيا هي مجرد مسرحية تجعل البعض يطرح مجموعة من التساؤلات.
وأوضح مقدم برنامج “الاتجاه المعاكس” في تدوينته على حساب الخاص بالفايسبوك بأن واقعة مقتل السفير الروسي مجرد مسرحية فاشلة، قامت بها السلطات الروسية لتغطية جرائمها الإنسانية في حلب ولتخفيف الغضب والضغط الدولي والشعبي عليها خاصة من العرب والمسلمين، لتحويل أنظارهم إلى حادثة الاغتيال.
وشكك فيصل القاسم بالطريقة التي قتل بها السفير الروسي موضحا بأن المكان الذي يتواجد به الشرطي القاتل لا يمكن من خلاله أن تصيب طلاقاته النارية صدر السفير، معبرا في الوقت نفسه عن استغرابه لعدم ظهور أي نقطة دماء على ملابس السفير أو على الأرض.
وأشار القاسم إلى أن الطريقة التي تحركت بها الكاميرا التي وثقت الواقعة تجعل الجميع يطرح تساؤلات، موضحا بأن الطريقة التي دخل بها المسلح للمعرض وغياب حرس خاص للسفير الروسي يثير بدوره الشكوك ويوحي بالفعل بأن الواقعة قد تكون مسرحية.