قرر شاب مغربي ينحدر من أولاد تايمة نواحي مدينة أكادير ،ياسر عبد الإله، في عقده الثاني، ان يقوم برحلة إلى الديار المقدسة.
الشاب الذي قرر رفع التحدي والذهاب إلى مكة المكرمة عبر دول افريقية عديدة، بدأ رحلته يوم الجمعة الماضي على الساعة 8 صباحا من اولاد تايمة أي من بلدته الأم ، ووصل أمس الأحد الى بوجدور ، ويوم امس الى الداخلة، ومنها سيعبر الى الشقيقة موريتانيا.
ياسر الذي قال إنه سيحاول أن يقطع مابين 30 الى 35 كلم نهارا، وبعدها سيعتمد على ” الاوطوسطوب” للوصول الى مراكز المدن ، وعن برنامجه للوصول إلى الهدف وضع في مفكرته الوصول الى السنغال ومالي والنيجر وتشاد والسودان وبعدها سيعمل على عبور البحر ليصل في آخر محطة الديار المقدسة.
للإشارة فان مبادرات مثل هذه تتطلب عدة اجراءات قانونية تبدأ من الاطار المساند الى مراسلات لقنصليات الدول التي سيمر منها كما تتطلب التلقيح ضد بعض الأمراض الخطيرة المنتشرة بافريقيا .