تسبب مقتل السفير الروسي في تركيا في حرب نفسية خطيرة على المستوى الدولي.

وينتظر ان يتحرك حلف “الناتو” لحماية تركيا بينما تسعى روسيا للرد بكر السبل المتاحة.

خبراء دوليون قالوا انها بداية الهدنة وإعادة الامور إلى نصابها، خاصة في منطقة سوريا، إلا ان آخرين لم يستبعدوا بداية توثر جديد.