اهتزت إنزكان يوم أمس، على وقع فضيحة جنسية من العيار الثقيل، بطلها مسن في عقده السابع وشاب في عقده الثاني، مارسا الجنس داخل شركة خاصة.
وحسب مصادر من إنزكان فإن المسن وهو مدير شركة خاصة، استغل خلوها من العمال، ليقوم بعرض مبلغ 5 آلاف درهم على عامل لكي يمارس عليه الجنس وهو الأمر الذي استجاب إليه هذا الأخير، إلا أن الأمور تطورت بينهما بعد ذلك إلى تبادل للضرب بعد رفض المسن منح الشاب المبلغ المتفق عليه كاملا.
وأضافت المصادر ذاتها بأن المسن، أغلق باب الشركة، وربط الاتصال بالمصالح الأمنية، موضحا بأن الشركة تتعرض للسرقة على يدي مجهول، لتنتقل الشرطة على الفور إلى عين المكان، حيث قامت باعتقال الشاب الذي أكد بأن المسن أخل بوعده بخصوص منحه المبلغ المذكور مقابل ممارسة الجنس عليه.
وأوضحت ذات المصادر بأن المصالح الأمنية، قامت باعتقال الطرفين ووضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية بإشراف من النيابة العامة