علم موقع “ماذاجرى”ان اللقاء الاخير بين عزيز اخنوش وإدريس لشكر أزعج كثيرا عبد الإله بنكيران كما ازعج حميد شباط بشكل واضح.

وحسب الاخبار التي تسربت فإن إدريس لشكر  وافق على الانضمام إلى تحالف قوي يجمع الاحزاب التي استعصى على بنكيران جلبها إليه.

لكن لشكر أكد من جديد  أن حزبه ينتظر مجازاته برئاسة مجلس النواب، و بمنصبين داخل الحكومة،وهي امور سبق له اقتراحها على بنكيران ولقيت قبولا مبدئيا لديه.