ماذا جرى، الدار الببيضاء

يشمل مشروع تهيئة المنتزه البحري لمسجد الحسن الثاني، الذي أشرف الملك محمد السادس على إعطاء انطلاقة أشغاله، والذي الذي رصدت له استثمارات بقيمة 200 مليون درهم (خارج بناء مرآب السيارات الذي يتسع ل 1000 عربة)، تهيئة حديقة حضرية مفتوحة في وجه العموم وكورنيش على طول الحاجز البحري للعنق، وذلك انطلاقا من مسجد الحسن الثاني إلى غاية رأس العنق.

وسيشمل هذا المقطع الذي سيمتد على طول 1,5 كلم (حوالي 13 هكتار)، بالخصوص، على قطب بلفيدير (أغورا، منصة لتنظيم التظاهرات، مقاهي)، وقطب ترفيهي (فضاء للألعاب، منطقة للياقة البدنية، نافورات)، وقطب ثقافي (فضاءات لبيع منتوجات الصناعة التقليدية)، فضلا عن قطب يضم عددا من المطاعم والمقاهي ومرآب تحت أرضي.

كما سيهم تهيئة ممشى على طول الساحل وصولا إلى رأس العنق وفضاءات مظللة مع باقة نباتية تتلاءم مع الموقع وتتطلب عناية محدودة، وبناء فضاءات للألعاب مخصصة للأطفال، وفضاءات للرياضة (الجري، نزهة المشي، الدراجات)، ومرافق صحية عمومية.