و.م.ع

تمكنت مصالح ولاية أمن فاس، أمس الثلاثاء، من توقيف شخص يبلغ من العمر 33 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت والتخدير.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه كان قد عرض صديقا له للضرب والجرح بواسطة قنينة زجاجية، مساء يوم 6 دجنبر الجاري، بسبب خلاف حول الإدمان على مادة “كحول الحريق”، مما تسبب في وفاة الضحية بسبب مضاعفات الإصابة.

وقد أسفرت التحريات الأمنية، يضيف المصدر، عن توقيف مرتكب هذا الفعل الإجرامي، الذي يعيش حالة التشرد، كما تم توقيف شخصين آخرين يشتبه في تزويدهما لكل من المشتبه فيه والضحية بمادة الكحول، حيث تم العثور بحوزتهما على التوالي على 14 و1505 قنينات معدة للترويج.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه الرئيسي تحت تدبير الحراسة النظرية، كما تم إخضاع المزودين بمادة الكحول لبحث قضائي، وذلك رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة