ماذا جرى،

جددت الخارجية الامريكية تحذيرها لرعاياها الأمريكيين من السفر إلى الجزائر، بسبب “ارتفاع خطر وقوع أعمال إرهابية وعمليات الاختطاف.

وأكدت الخارجية الأمريكية، في الموقع الرسمي للدبلوماسية الأمريكية، تحذيرها مجددا لرعاياها من السفر إلى الجزائر، الذي يعوض تحذير مارس 2016، ويقوم بتحديث المخاطر الأمنية الراهنة في البلاد.

ودعت الدبلوماسية الأمريكية، في هذا السياق، المواطنين الأمريكيين على “إجراء تقييم دقيق للمخاطر على سلامتهم الشخصية”، مشيرة إلى “ارتفاع خطر وقوع أعمال إرهابية وعمليات الاختطاف في الجزائر.”

وذكر تحذير الخارجية الأمريكية بأن معظم الهجمات الإرهابية، لاسيما التفجيرات، ونقط المراقبة الوهمية والاختطاف والكمائن تحدث في المناطق الجبلية شرق الجزائر العاصمة والمناطق الصحراوية، مضيفا الجماعة الإرهابية التي تدعى “جند الخليفة”، الموالية ل”داعش” خطفت وقطعت رأس مواطن فرنسي في منطقة القبائل. وأكد المصدر نفسه أن الجماعات الإرهابية لا تزال تنشط في الجزائر.