ماذا جرى،

وافقت الحكومة المصرية على تصدير 10 آلاف من الحمير للصين.

فقد وافقت الهيئة العامة للخدمة البيطرية في وزارة الزراعة، على العديد من الطلبات المقدمة من عدد من الشركات الصينية والتي تطلب تصدير الحمير.

ويلقى قرار اللجنة العلمية للهيئة العامة للخدمات البيطرية معارضة واسعة من النشطاء في مجال حقوق الحيوان نظرا للممارسات التي تتم تجاه الحيوانات في الصين للحصول على جلودها واستخلاص مواد معينة منها تدخل في بعض الصناعات الدوائية.

المغرب أيضا من الدول المصدرة للحمير إلى الصين، حيث تستورد شركات صينية الآلاف من المغرب وبلدان افريقية اخرى وتسعى لشراء اكبر عدد من الحمير التي تستغل الصين.