ماذا جرى،

دعا المركز الأورو متوسطي للتعاون والدبلوماسية المواطنة، المجموعة الدولية إلى معالجة قضية طرد الجزائر لمهاجرين من أجل وقف وإدانة هذه الانتهاكات للحقوق الإنسانية.

وطالب بلاغ لهذه المنظمة الغير حكومية التي يوجد مقرها ببروكسل “ن بيقظة المجموعة الدولية، والمنظمات الدولية، والإفريقية من بينها الاتحاد الإفريقي، والمؤسسات الأوروبية، لمعالجة بشكل عاجل لقضية في غاية الأهمية بالنسبة للبشرية من أجل وقف وإدانة انتهاكات حقوق الإنسان “.

وأضاف البلاغ “ندعو الجزائر إلى الوقف الفوري لهذه الانتهاكات لحقوق الإنسان، وأن تحترم التزاماتها الدولية”، مشيرا إلى أن “هذه الوضعية الكارثية لا يمكن أن تمر في صمت”.