ماذ جرى،

مرة أخرى، تعود اللوبيات الأوربية لإعلان الحرب على الطماطم المغربية وذلك بعد بدء موسم تصدريها إلى أوروبا، والذي يمتد ما بين أكتوبر وماي من كل سنة.

يومية أخبار اليوم، ذكرت أن مجموعة الطماطم الإسبانية والإيطالية والفرنسية الممثلة بمنتجي ومصدري الطماطم وبعض المسؤولين الإداريين في البلدان الثلاثة، اتفقت على محاربة الطماطم المغربية من خلال الاستمرار في الضغط على الاتحاد الأوربي من أجل دفعه إلى تطبيق بنود الشراكة الفلاحية مع المغرب.

وتهدف هذه اللوبيات إلى دفع بروكسيل إلى تفعيل الشرط الاحترازي المتمثل في بند يتضمنه الاتفاق يقضي بتدخل الاتحاد لتقليص الصادرات المغربية من المنتجات الفلاحية في حالة تبث أنها تشكل تهديدا على صادرات الفلاحين منتجي ومصدري الطماطم في الجنوب الأوربي.