ماذا جرى،

في مبادرة مضحكة، لكن استفزازية وتصعيدية في نفس القوت، كتبت قيادية في جبهة البوليساريو، النانة لبات الرشيد، على الفايسبوك: “بعد إتمام مباني المقرات الأمنية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي بمنطقة الگرگرات ستبدأ الوحدات العسكرية بإجراء التفتيش والمراقبة وتوقيع ختم الدخول والخروج من معبر الگرگرات المحررة. ولتذكير الإخوة في المغرب الشقيق، الگرگرات هي المنطقة المحررة التي يدعي المخزن أنها بوابة لإفريقيا، كما يَزعم الحدود مع موريتانيا ومغرب من طنجة الى لگويرة”.