ماذا جرى، مدريد

يتساءل عدد من المغاربة القاطنين بإسبانيا، هل حقا فوجأت السفارة المغربية بمدريد من إقدام مهاجر مغربي على إضرام النار في جسده أمام السفارة، أم أنها كانت على علم مسبق بمعاناة هذا المواطن، في الوقت الذي تعددت فيه التعليمات الملكية بضرورة الاهتمام بالمهاجرين المغاربة.

السفارة المغربية في مدريد أصدرت بيانا قالت فيه إن المهاجر المغربي، قام بإضرام النار في نفسه دون إنذار سابق و دون أن يكون قد اتصل بالسفارة، و أن أطقم السفارة سارعت إلى إنقاذ المهاجر بعد علمها بالحادث، و قدمت له الإسعافات الأولية قبل قدوم سيارة الإسعاف.

و أضاف بيان السفارة منه أن المهاجر المغربي كان قد زار السفارة سنة 2015، و قابل السفير و عملت السفارة على تتبع حالته من اجل حصوله على بطاقة الإقامة، حيث تم منحه بطاقة الإقامة لمدة شهر على أن يدلي بشهادة عمل من أجل تمديد هذه الإقامة، إلا أن المهاجر المغربي رفض و طالب ببطاقة إقامة لمدة خمس سنوات.

و اكد البيان ان المهاجر المغربي لم يظهر منذ ذلك الوقت حتى صباح اليوم الأربعاء، حيث قام بإضرام النار في جسده أمام باب السفارة.

بعض المصادر غير المؤكدة، قالت إن سفير المغرب بمدريد، فاضل بنيعيش، عقد اجتماعا طارئا ليلة الأربعاء، مع القنصل المغربي و عدد من مسؤولي السفارة بمدريد لدراسة الحادث.