ماذا جرى ، طنجة

باستثناء تبني منتدى ميديز بطنجة الذي اختتم أمس، إعلان طنجة التاسع الذي يدعو بقوة إلى العودة الفورية للمغرب إلى الاتحاد الافريقي، مرت الأيام الأربعة لهذا اللقاء، باردة كبرودة طقس طنجة هذه الأيام.

جلسات اللقاء التي نظمت تحت خيمة كبيرة قرب أحد الفنادق الفاخرة لطنجة، تميزت بالحضور الضعيف جدا للضيوف، حيث كانوا يعدون في بعض الأحيان على رؤوس الأصابع، ما جعل المنظمين وعلى رأسهم رئيس معهد أماديوس ابراهيم الفاسي الفهري، يحسون بإحراج شديد.

المطلوب الآن هو الانفتاح أكثر على المؤسسات التعليمية والجامعية، والمعاهد، وجمعيات المجتمع المدني، من أجل إعطاء نفس جديد للمنتدى، والمطلوب أيضا التفكير من مواضيع أكثر وضوحا لكي يسهل طرحها ومناقشتها، فشعار هذه السنة كان غامضا بشهادة الجميع “من التجزيء إلى الاستدامة .. ثورة في النماذج”!!!