علم موقعنا من مصادره المطلعة أن لورا بريول التي تتهم الفتان سعد المجرد باغتصابها، قررت الاستقرار بشكل نهائي بالعاصمة الفرنسية باريس.
وحسب ذات المصادر فإن لورا بريول، تعيش حياتها بشكل طبيعي، موضحا بأنها تسهر بشكل يومي في بعض العلب الليلية رفقة مجموعة من أصدقائها وان حالتها الصحية والنفسية جيدة، وهو ما ينفي على حد تعبيره معاناتها من صدمة نفسية نتيجة تعرضها للاغتصاب والتعنيف الجسدي المتابع من أجلهما سعد المجرد في حالة اعتقال.